البلدان التي لديها أعلى انبعاثات غازات الدفيئة نسبة إلى القوة الشرائية

انبعاثات ثاني أكسيد الكربون هي انبعاثات ناشئة عن حرق أنواع الوقود الأحفوري في الصناعات وقطاعات النقل. ثاني أكسيد الكربون هو أحد غازات الدفيئة التي تؤثر على التوازن الإشعاعي للأرض بإمكانية الاحترار العالمي البالغ 1. درجة انبعاث ثاني أكسيد الكربون في أي بلد هو مؤشر على أحد غازات الدفيئة. الغازات الأخرى مثل الميثان وأكسيد النيتروز لها أيضًا تأثير مباشر على تغير المناخ. يعمل بروتوكول كيوتو لعام 1997 الذي اعتمدته العديد من البلدان الأعضاء في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ على الحد من ثاني أكسيد الكربون على الصعيد العالمي. تستهدف الهيئة المنفذة حاليًا البلدان التي لديها أعلى انبعاثات غازات الدفيئة نسبة إلى دخل الفرد فيها. بعض هذه الدول تشمل:

ترينداد وتوباغو

ترينيداد وتوباغو هي أكبر منتج للفرد من غازات الدفيئة وثاني أكبر منتج لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي. تنتج ترينيداد وتوباغو ما معدله 53 مليون طن من انبعاثات الدفيئة كل عام بنسبة 80 ٪ من توليد الطاقة. يمثل ثاني أكسيد الكربون انبعاثات 1.2 كيلوغرام لكل تعادل القوة الشرائية من الناتج المحلي الإجمالي. والمثير للدهشة هو أن الانبعاثات الناتجة عن قطاع النقل تعد ضئيلة للغاية مقارنة بالبلدان الأخرى. إذا تمكنت ترينيداد وتوباغو من التحول إلى استخدام الغاز المضغوط وخاصة في قطاع النقل ، فإن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سوف يقلل بدرجة كبيرة.

تركمانستان

أدى تطوير القطاع الاقتصادي في تركمانستان على قدم المساواة إلى نمو واستهلاك الطاقة. لقد تمكنت احتياطيات الغاز والوقود الضخمة من تلبية الطلب المحلي على الطاقة. على الرغم من الزيادة في استهلاك الطاقة ، فإن كثافة الطاقة في إجمالي الناتج المحلي عند تعادل القوة الشرائية على الاستهلاك تستمر في الانخفاض بشكل كبير. رافق نمو استهلاك الطاقة في تركمانستان زيادة طبيعية في انبعاثات غازات الدفيئة في المقام الأول ثاني أكسيد الكربون مع انبعاث سنوي لثاني أكسيد الكربون يبلغ 1.1 كيلوغرام لكل PPP من الناتج المحلي الإجمالي. أكبر الانبعاثات الناتجة عن التعدين والنقل وحرق الوقود.

أوزبكستان

تمتلك أوزبكستان بعضًا من أكبر احتياطيات الوقود الأحفوري والطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. لقد تم استغلال الطاقة المتجددة بشكل أقل من اللازم بينما كان معظم التركيز على الوقود الأحفوري. وقد أدى الاستخدام المستمر للوقود الأحفوري إلى ارتفاع مستوى انبعاثات غازات الدفيئة بشكل ملحوظ. مقارنة بمستوى نمو الناتج المحلي الإجمالي ، تنتج أوزبكستان 0.9 كيلوجرام من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل تعادل القوة الشرائية من الناتج المحلي الإجمالي. هذه النسبة من الانبعاثات إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي أعلى مقارنة بالمعيار المطلوب في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

بالاو

تعتمد بالاو في الغالب على الوقود الأحفوري مع العديد من مصانع الديزل الموجودة في أجزاء مختلفة من البلاد. الطاقة الكهربائية والطاقة الشمسية هي أيضا مصادر رئيسية للطاقة. يتم استخدام 50 ٪ من استهلاك الديزل لتوليد الكهرباء وهو مصدر شائع للطاقة في معظم المنازل. أدى استخدام الكهرباء إلى انخفاض كبير في انبعاثات الكربون إلى 0.8 كجم لكل PPP من إجمالي الناتج المحلي. كما تشجع حكومة جمهورية بالاو على استخدام الطاقة المتجددة بهدف الحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

بلدان اخرى

منغوليا وأوكرانيا وجنوب أفريقيا وكازاخستان وأروبا والبوسنة والهرسك هي أيضًا بعض البلدان التي يقل فيها انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل من تعادل القوة الشرائية من الناتج المحلي الإجمالي عن 0.6 كيلوغرام. يمثل مستوى الانبعاثات في هذه البلدان خطرًا كبيرًا على أنماط المناخ والطقس. وقد استخدمت بعض المنظمات الدولية هذه البيانات لتقديم المشورة ودفع البلدان إلى اتخاذ التدابير اللازمة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة. بعض الإجراءات المطروحة هي استخدام الطاقة الخضراء أو الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية.

البلدان التي لديها أعلى انبعاثات غازات الدفيئة نسبة إلى القوة الشرائية

مرتبةبلدانبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل معادل تعادل القوة الشرائية من الناتج المحلي الإجمالي بالدولار الأمريكي
1ترينداد وتوباغو1.2 كجم
2تركمانستان1.1 كجم
3أوزبكستان0.9 كيلوغرام
4بالاو0.8 كيلوغرام
5منغوليا0.8 كيلوغرام

6أوكرانيا0.8 كيلوغرام
7جنوب أفريقيا0.8 كيلوغرام

8كازاخستان0.7 كجم
9أروبا0.7 كجم
10البوسنة والهرسك0.7 كجم

موصى به

حلقات أورانوس
2019
أين ميدول أتول؟
2019
قائمة رؤساء الوزراء البلغاريين
2019